الأحد، حزيران 11، 2006

خيانة حزيران 1967 .. التى أسموها انتصاراّ... ؟

بأمر من الرائد سليم حاطوم قائد الوحدات الخاصة المخولة بحماية الإذاعة السورية كان صوت المطربة السورية لودي شامية الشجي يطرب السوريين في أغنيتها الشهيرة الثورجية ( نهر الأردن ما بيتحوّل ) التى كانت تذاع عدة مرّات في اليوم طيلة عام 1966 ثم اختفت الأغنية وصاحبتها بعد محاولة الرائد حاطوم انقلابه بتوريط من حافظ الأسد الذي لعب على الجميع وفراره إلى الأردن في صيف نفس العام فأين أصبح نهر الأردن ؟ بل أين أصبح الجولان كله خزّان مياه فلسطين أين أصبح نهر بانياس ونهر اليرموك وبحيرة طبريا وأرض الخير في الجولان التي تنتج ثلاثة مواسم في العام وكيف سلمت كلها للعدو الصهيوني دون قتال في أوقح خيانة في العصر الحديث . نعم خيانة بكل المقاييس لاغير ولا تبرير ..؟
قبل الإنتقال إلى الوقائع الدامية لابد لي من تقديم وصف دقيق لجبهة الجولان الحصينة التي سلمها حافظالأسد دون قتال وهو وزير الدفاع اّنذاك في مسرحية لايصدقها الإنسان اليوم وكيف مرّت دون عقاب ؟؟ وكيف حولتها الخيانة والديكتاتورية العسكرية إلى إنتصار كاذب في سبيل كرسي الحكم على أشلاء شعب مستعبد ووطن أسير ..؟ ورغم معرفتي الجبهة التي زرتها عدة مرّات يوم كنت رئيساّ لشعبة الدفاع المدنى في القنيطرة عاصمة الجولان بصحبة قائد المقاومة الشعبية في الجولان العقيد عبد العزيز الوجيه ( أبو محمود ) وعدد اّخر من الأصدقاء العسكريين . فإنني أقدم شهادة أحد المراسلين الأجانب الذي زار تلك المواقع الحصينة بعد إصدار حافظ أسد أمره بالإنسحاب الكيفي منها بعد إعلانه بسقوط مدينة القنيطرة قبل سقوطها الفعلي بثمان وأربعين ساعة
يقول مراسل مجلة تايمز الأمريكية في أواخر شهر اّب 1967 بعد زيارته لها ما يلي : ( تسيطر سورية على سلسلة من التلال الصخرية الشديدة الإنحدار تمتد لمسافة أربعين ميلاّ وتشرف على سهول مكشوفة لنيران الأسلحة . على جوانب التلال ثلاثة خطوط دفاعية مستقلة فوق بعضها وكل خط تحميه ثلاث طبقات من الألغام وأسلاك شائكة واستحكامات منيعة . وفي سبيل الصعود إلى الطبقة العليا يجب عبور تسعة خطوط ماجينو مصغرة . وكل طبقة من الطبقات العليا تحوي متاريس صخرية تحت الأرض وأبراج مدفعية من الخرسانة تبلغ سماكة جدرانها خمسة أقدام . وتربط كل هذا أنفاق سميكة الجدران . كما حفرت تحت الأرض مرائب ضخمة لتتسع للدبابات والسيارات العسكرية . كما حفرت مرابض المدفعية في طبقة أرضية إرتفاعها عشرون قدماّ. كما زرعت أمام خط الجبهةحقول ألغام كبيرة بفخاخ ضد الدبابات والمشاة ..ولايصدق الإنسان كيف انسحب السوريون من هذه التحصينات دون خسائر تذكر ) ..؟
قبل الإنتقال لميدان الحرب لابد من معرفة وضع الجيشين المصري والسوري التعبوي بشكل عام قبل الحرب
الجيش المصري بقياة المشير عامر وشمسي بدران نصف قواته في حرب اليمن لإقامة ديكتاتورية عسكرية موالية لعبد الناصر فيه خسر في حرب اليمن أكثر من عشرة اّلاف قتيل حسب الإحصاءات الرسمية المعلنة.. و قيادة عامر - بدران - نصر لاتهمها الحرب بمقدار إهتمامها باغتصاب السلطة في انقلاب عسكري معد
لذلك كانت الأوامر المعطاة لقوات سيناء متناقضة ومخدرة للقادة الميدانيين كما ورد تفصيلاّ في مذكرات القائد الوطني ( الفريق سعد الدين الشاذلي ) الذي صمد في ممرات ( متلا) في سيناء رغم أوامر الإنسحاب الكيفي وكان اّخر ضابط ميداني ( برتبة صغيرة يومها ) عبر قناة السويس إلى الضفة الغربية وخسر الجيش المصري أكثر من خمسة عشر ألف شهيد بينهم اّلاف الاْسرى الذين اغتالهم الصهاينة بكل خسّة وجبن
أما الجيش السوري ضحية الإنقلابات العسكرية والحزب القائد كان يفتقر للكوادر الوطنية المدربة والمجربة بعد حملات التصفية والتسريح التي تعرض لها بدءاّ من عام 1959 حيث سرح أكثر من 1500 ضابط وضابط صف من خيرة كوادر الجيش السوري وعلى رأسهم قائد الجيش السوري الفريق عفيف البزري ورفاقه في القيادة أمين النفوري وأحمد عبد الكريم وغيرهم وقد كان الضباط البعثيون وقائد انقلاب الإنفصال من وضع قوائم التسريح الظالمة باسم ( الشيوعية )والخوف منها إرضاء للأمريكان ويعترف الشرفاء منهم بهذه الجريمة . سرح ضباط الإنفصال بعد إنقلاب 8 اّذار بالمئات تلاهم تسريح الضباط الناصريين وفي مقدمتهم جاسم علوان ومحمد الجراح وأعدم عدد منهم في محاكمات كراكوزية في سجن المزة واستمرت تصفية كوادر الجيش صفي قائد انقلاب 8 اّذار زياد الحريري غدراّ ثم صفيت مجموعة ما يسمى القيادة القوميةفي انقلاب 23 شباط 1966 كما تمت تصفية مجموعتي سليم حاطوم وفهد الشاعروغيرها حتى فرغت قطعات كثيرة من الجيش من الحد الأدنى للكوادر كنتيجة حتمية للصراع على السلطة بين عسكر الطاووس الذي لايهمه الوطن والشعب بمقدار وضع كتلة نحاسية على كتفه يهش لها كالهر إذا ظفر بقطعة جبن أمام المراّة أو أمام محظيته
استعاضت القيادة عن كل هذه الكوادر وخصوصاّ الفنية منها كالطيارين وضباط الأركان والصواريخ والدبابات والتعبئة والهندسة وغيرها التي كلفت الخزانة العامة ملايين الدولارات .. استعاضت عنهم في سبيل البقاء على الكرسي بضباط احتياط لايتقنون سوى ترديد شعار الحزب القائد وكان معظمهم من معلمي المدارس وموظفي الدولة الذين لايمتون للحرب والخبرة العسكرية بصلة ..... من يصدق أن مساعد رئيس الجهة كان أحد الزملاء المحامين الذي لاخبرة له بقراءة خارطة عسكرية زج به في هذا الموقع رغم إرادته كما قال ...سنتابع كيف سلم الجولان وجبهته الحصينة دون قتال وكيف كان مجموع خسائرنا من كل هذه المسرحية الخيانية 150 شهيد فقط

جريس الهامس