الأربعاء، أيار 31، 2006

السوريون يضحكون و الضحك يهمر دمع العين أحيانا

هاد مرة موظف حلبي وقف عند السمان يلي بيحارتو واشترى شوية غراض

وعند ما طلب من السمان أنو يسجلهن عليه بالدين رفض السمان

وقلو ما بتعامل انا إلا بالكاش موني

فقلو الموظف متعجب: بدك كاش؟؟

قلو السمان أي ليش لأ؟

فجاوبو الموظف

لأنو الكاش غير متوفر بالأسواق المحلية

لأنه تجمع بأيدي شلة من الحرمية

والحرمية صارو كتار

والكترة غلبت الشجاعة

والشجاعة كنز لا يفنى

والكنز موجود بالمغارة

والمغارة ما بتفتح إلا لعلي بابا والأربعين حرامي

والأربعين حرامي صارو ملايين

والملايين عم تندفع لضعاف النفوس رشوة

والرشوة صارت حق

والحق يا حسرتي ضاع

والأكل ما عاد منو غذاء

والغذاء مقابل النفط

والنفط جاب البلا على روسنا

وروسنا تمرمطت بالأرض

والأرض مقابل السلام

والسلام صار استسلام

والاستسلام ضيّع الكرامة

والكرامة خسر أدام الوحدة

والوحدة صارت حلم

والحلم سيد الأخلاق

والأخلاق تحولت لنفاق

والنفاق جمع نفق

والنفق لازم يتكمّل

ولحتى يتكمّل بدو متعهد بناء صالح

وصالح ما عاد بهالأيام

وبهالأيام صارت المفاهيم مقلوبة

والمقلوبة بدها بيتنجان ولحمة

واللحمة ماعادت تفوت لبيت الفقرا ولو نطحو الحيطان

والحيطان صار ألها أدان

والأدان معبية البلد

وهالبلد صار في أكل هوا

والهوا صار في تلوث

والتلوث عشعش بالنفوس، والسجل المدني والقضاء

وللقضاء على القضاء صار بدو قضاء وقدر

والقدر علينا مكتوب

والمكتوب ما في منو هريبة

والهريبة تلتين المرجلة

والمرجلة ما عادت لكل واحد

وكل واحد ألو ساعة

والساعة أتية لا ريب فيها

يوم يأخذ كل ذي حق حقه اللي شفط منه في الدنيا

وعلى الدنيا السلام مشان الحصول على الأختام

والأختام عند المدام

والمدام كانت شامية وهلأ صارت روسية شقرا

والشقرا بتهز الأرض

والأرض بتتكلم عربي

والعربي ماحدا بيقدر عليه غير الله

والله اذا منضل على هالحالة لتسحبنا الكلاب

والكلاب أحسن من البني آدم

وآدم علق علقة مسخمة مع حوا

وحوا ما بتعرف غير كلمة بدي

وبدي ألعن أبو هالحالة

بطلت اشتري


منقول من منتدى